الرئيسية / Uncategorized / معرفة مصير المعتقلين في سوريا أجدى من تأمين خروج الإرهابيين

معرفة مصير المعتقلين في سوريا أجدى من تأمين خروج الإرهابيين

لا يزال مصير المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية مجهولا بعد الحرب السورية، رغم مناشدة جمعية المعتقلين المعنيين النظر في هذه القضية الانسانية المحقة، واعلاء الصوت عبر أعلى المراجع الدولية، فهل يستطيع حزب الله الذي تربطه علاقة وطيدة بالنظام السوري معالجة المسألة بعد سنوات من عذابات أمهات انتظرن طويلا؟

وسألت “المركزية” رئيس جمعية المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية علي أبو دهن، اذا كان من اتصال مع حزب الله لتقديم المساعدة من موقع التحالف مع النظام لاقفال الملف، خصوصا بعد معركة جرود عرسال واثبات مدى علاقة حزب الله القوية بالنظام السوري فقال “طالبنا اعلاميا حزب الله بالتدخل من أجل مساعدتنا على فك اسر المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية، نظرا الى العلاقة الوطيدة التي تربط أمين عام الحزب السيد حسن نصرالله بالنظام السوري، واليوم نجدّد هذا الطلب”.

وأعلن “ان كان من الاجدى بالسيد نصرالله لو تقدم من الرئيس السوري بشار الاسد بالطلب لمعرفة مصير المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية، بدل تأمين خروج ارهابيي “داعش” من لبنان ومرورهم مع عائلاتهم واسلحتهم عبر الحدود”.

ولفت الى “ان جمعية المعتقلين اللبنانيين على أتم الاستعداد لزيارة السيد نصرالله للوقوف على تفاصيل الملف، او لقاء المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم والطلب منه مفاوضة السلطات السورية باسم جمعية المعتقلين لمعرفة مصير المعتقلين”.

واشار الى “ان ما يهمنا هو “أكل العنب لا قتل الناطور”، فبغض النظر عما اذا كان هؤلاء على قيد الحياة أم تم اعدامهم، فان من الواجب على الدولة اللبنانية معرفة مصير ابنائها عبر العمل الجدي في هذا الملف عبر القنوات الدبلوماسية عبر سؤال النظام السوري مباشرة”.

المصدر : المركزية 

شاهد أيضاً

طهران والاغتيالات السياسية… ماكينة قتل إرهابية لا تتوقف

اعتقال عناصر إيرانية متورطة بالتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية في أوروبا وطرد دبلوماسيين إيرانيين من هولندا الأسبوع الماضي، …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات