الرئيسية / معارض / عربات مصفحة جديدة في معرض “الصناعات الدفاعية بإسطنبول”

عربات مصفحة جديدة في معرض “الصناعات الدفاعية بإسطنبول”

أعلنت شركة “بي إم جي” التركية للصناعة والتجارة، يوم الإثنين، أنها تعتزم طرح عربة مصفحة جديدة محلية الصنع، خلال المعرض الدولي الثالث عشر للصناعات الدفاعية بإسطنبول، الذي يقام ما بين 9 و12 مايو/ أيار الجاري.

وقال مدير المجلس التنفيذي في الشركة، بولنت دنكدمير، في تصريح للأناضول، إن “الشركة ستعرض 5 عربات مصفحة خلال المعرض، الذي تحول إلى تعاون وتسويق وتعريف في مجال الصناعات الأمنية والدفاعية”.

وأضاف أن “الشركة ستطرح نموذج عربة جديدة خاصة، يمكن إنزالها من طائرة شحن بالمظلة، لتكمل طريقها من مكان هبوطها”، موضحا أن “مرحلة تصنيع وإنتاج العربة، ستبدأ مطلع العام المقبل، عقب إنهاء الاستعدادات أواخر العام الجاري”.

وأشار إلى أن “الجيش القطري يعتزم شراء كميات كبيرة من العربات المذكورة” (لم يحدد عددها)، التي لم يُحدد لها اسما بعد.

من جهة أخرى، نوَه دنكدمير إلى أنه خلال المعرض سيتم عرض عربتين مصفحتين، الأولى اسمها “وران”، والثانية “أمازون”، شارفت مرحلة اختبارهما على الانتهاء، ومن المنتظر الانتقال إلى مرحلة التصنيع الكمي خلال العام المقبل، لافتا إلى أن “وران” تتسع لـ9 أفراد، فيما تتسع “أمازون” لـ7 أفراد.

وتوقع أن يتم تقديم العربتين إلى خدمة الجيشين التركي والقطري، خلال العام الحالي، لافتا إلى أن الشركة تستهدف عائدات بـ 5 مليارات دولار أمريكي بحلول 2025، نصفها من الصادرات.‎

وفي تصريحات سابقة، أعلن مدير المعرض الأميرال التركي المتقاعد، دوغان بوزغرت، أن النسخة الجديدة للمعرض، ستُنظّم في الفترة من 9 إلى 12 مايو/أيار 2017، بتركيا، بمشاركة 493 وفداً من 76 دولة، ومنظمة دولية واحدة هي “حلف شمال الأطلسي” (الناتو).

وأشار بوزغرت إلى أن المعرض يتم تنظيمه منذ عام 1993، مرة واحدة كل عامين، وهو من أكبر 5 معارض للصناعات الدفاعية في العالم.

وتعمل مؤسسة “تاف” التركية شبه الحكومية، على تنظيم المعرض، وهي مؤسسة يتبع لها العديد من كبرى الشركات التركية الخاصة بالصناعات الدفاعية، مثل: أسيلسان، وتاي، وروكيستان، وهافلسان، وأسبير، وأسبيلسان، وغيرها من الشركات الأخرى.

المصدر: ترك برس

شاهد أيضاً

الأسلحة الخفيفة تحظى باهتمام كبير في معرض إسطنبول للصناعات الدفاعية

شهدت أجنحة الأسلحة الخفيفة الإقبال الأكبر في المعرض الدولي الثالث عشر للصناعات الدفاعية الذي احتضنته …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: