الرئيسية / لبنان / جنبلاط: يحاولون محاصرتي الحريري خَذلني لرفضي التعاون مع “التيار الحر”

جنبلاط: يحاولون محاصرتي الحريري خَذلني لرفضي التعاون مع “التيار الحر”

بعد اكتمال اللوائح الانتخابية «السوريالية»، ثبتَ بالعين المجرّدة أنّ الانتخابات النيابية المقبلة في 6 أيار تستحقّ إضافتها إلى عجائب الدنيا السبع، بالنظر إلى الغرائب والغرائز التي تتحكّم بتحالفات المرشّحين وسلوكياتهم.

أضداد وتناقضات جمعَتها المصلحة حصراً في شكلٍ فاقع ونافِر، رؤساء لوائح يستقطبون مرشّحين للتضحية بهم والتسلّق على ظهورهم في رحلة الصعود إلى المقعد النيابي، نزاع شرِس على «الصوت التفضيلي» بين المتحالفِين أنفسِهم، خيانات وغدر ومساومات ومقايضات.. إنّها «غابة» الانتخابات حيث يخوض المرشّح معركة حياة أو موت، مستخدِماً في كثير من الأحيان «السلاح الأبيض»، سعياً إلى البقاء على قيد الحياة السياسية.

ويروي أحد السياسيين في معرض كلامه حول النيّات الانتخابية المضمرة لدى الأطراف الداخلية، أنه سبق له أن نبَّه أحد أقطابِ اللوائح إلى أنّ حليفه في اللائحة ذاتِها مهَدَّد بالرسوب، فأجابه القطب: «شو فارقة معي، يصطفِل!».

ربّما يكون النائب وليد جنبلاط مِن أكثر الذين يَشعرون في هذه الأيام بمرارة التجربة وقساوتِها، بعدما انقلبَ الرئيس سعد الحريري على جزء من تفاهمِه الانتخابي معه، وتخلّى في اللحظة الأخيرة عن خيار جنبلاط للمقعد الأرثوذكسي في البقاع الغربي النائب أنطوان سعد الذي نام مرشّحاً على لائحة «المستقبل»- «الاشتراكي» واستيقظ في اليوم التالي «مشرّداً»، ليحلّ مكانه مرشّح تيار «المستقبل» غسان سكاف.

بين ليلة وضحاها، تغيّرَت المعادلة التي استغرَقت أياماً من الجهد و«الحياكة» الدؤوبة، وبالتالي طار أحد بنود الاتفاق بين الحريري وجنبلاط الذي يَشعر بغضبٍ إزاء ما حدث، خصوصاً أنّ الانقلاب عليه في البقاع الغربي ترافقَ أيضاً مع خللٍ في طريقة تصرّفِ «المستقبل» حيال حساسيةِ دائرة الشوف – عاليه، حيث جرى على سبيل المثال تهميشُ برجا وموارنة الساحل الشوفي في حسابات الحريري الانتخابية، الأمر الذي أدّى إلى التخفيف من زخم لائحة «المستقبل» – «الاشتراكي»- «القوات» ضِمن تلك الدائرة، وفق الانطباع السائد لدى أوساط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي.

«إنه قانونٌ شيطانيّ، أقربُ ما يكون إلى الخنجر المسموم». بهذه العبارة يختصر أحد القريبين من جنبلاط قانونَ الانتخاب الحالي، ملاحظاً أنّ النزعات المذهبية والطائفية والمناطقية والشخصية شوّهت النسبية المعتمَدة وطغَت عليها، الأمر الذي حوَّل الانتخابات «عصفورية متمادية»، بدلاً من أن تكون عرساً للديموقراطية المفترضة.

وأشدُّ ما يقلِق رئيس «اللقاء الديموقراطي» هو اندفاع البعض نحو خطاب سياسي – انتخابي متهوّر، يفتقر إلى الضوابط الضرورية، ويُهدّد بإعادة إنتاج أدبيات الحرب وأحقادها، وكلّ ذلك بغية انتزاع مقعدٍ نيابي إضافي هنا أو هناك.

ولكن، ما هو تفسير جنبلاط لطريقة تعامل «المستقبل» معه، وتملّصِ رئيسِه من بعض جوانب التفاهم الانتخابي الذي تمّ بينهما أخيراً؟

يقول جنبلاط  إنّ الحريري تراجَع عن اتفاقهما الانتخابي في البقاع الغربي «ردّاً على رفضي للتعاون مع «التيار الحر» الذي لم يترك شيئاً إلّا وفَعله في الشوف».

ويضيف جنبلاط متوجّهاً إلى الحريري: «أودّ فقط أن أُذكّرَه بأنّ أربعةً من أعضاء «اللقاء الديموقراطي» وبينهم مرشّحي في البقاع الغربي، تركوني عام 2011، وصوّتوا للحريري خلال الاستشارات النيابية الملزمة، رافضينَ التقيّد بقراري تسميةَ الرئيس نجيب ميقاتي لرئاسة الحكومة، فهل هكذا يكون العِرفان بالجميل؟».

وما هي طبيعة مآخِذك على سلوك «التيار الوطني الحر» في الشوف؟ يجيب جنبلاط على قاعدة «المختصر المفيد»: «ما خلّوا شي.. راقب أدبياتهم التي لا علاقة لها بالأدبيات».

ويشير جنبلاط إلى «أن ّتصرّفات «المستقبل» و«التيار الوطني الحر» عشيّة الانتخابات توحي بأنّ هناك محاولةً لفرض حصارٍ عليّ، ربّما لحسابات تتّصل بمرحلة ما بعد الانتخابات، وقد لا يكون الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل بعيدين من هذه الحسابات».

وهل أنتَ قلِق من احتمال عدمِ قدرتك على تكوين كتلةٍ نيابية وازنة؟

يبتسم جنبلاط قائلاً: «عندما أسقَطنا، أنا وصديقي نبيه بري، اتّفاق 17 أيار لم نكن نوّاباً.. الوزن لا علاقة له بعدد النوّاب فقط».

المصدر : الجمهورية

شاهد أيضاً

إسألوا جرود عيون السيمان

الى الذي غاب عنه التاريخ لعله يجد ضالته في مقالتي ايجاباً او تحذيراً عليه ان …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: