الرئيسية / لبنان / إعمار سوريا وأحلام العصافير في لبنان

إعمار سوريا وأحلام العصافير في لبنان

مثيرون للضحك والسخرية هم اللبنانيون في كيفية تعاطيهم مع الملف السوري وتحديداً مع كلمة إعادة اعمار سوريا. مسؤولون رسميون ورجال أعمال يتحدثون عن اعمار سوريا وكأنه كنز قد كُتب باسم اللبنانيين حصرياً لا بل ان بعض الأطراف اللبنانية تتحدث عن المسألة وكأنها تملك حصرية توزيع كعكة إعادة الاعمار من الحدود الشرقية للبنان في القلمون وقراه وصولاً الى حلب وريفها على الحدود مع تركيا فتعطي وعوداً لهذا وتنذر بحجب المشاريع عن ذاك.

هوسة الاعمار في سوريا التي يعيشها البعض في لبنان نصف أسبابها هي في قصر النظر التي يعاني منها هذا البعض، والنصف الاخر من الأسباب يقف خلفها النظام السوري المستعجل على القفز فوق الوقائع وتحديداً ما جرى لإنقاذ حوله دولياً روسياً واميركياً لجهة وضع دستور جديد ونظام حكم ينقل البلاد والعباد من مرحلة القتل الى مرحلة الحياة. فذهب النظام مسرعاً متسرعاً للحديث عن إعادة الاعمار وتوظيف ذلك في السعي لمحاولة العودة سياسياً الى موقع الوصاية على لبنان مستغلا عيش البعض للأسر في هذه الوصاية عن سابق إصرار وتصميم، وضعف نفوس البعض تجاه المشاريع التجارية الكبرى. وقد غفل عن هذا البعض من اللبنانيين ان الدخول في الشراكة ضمن إعادة اعمار سوريا دونه صعوبات كثيرة وكبيرة. فروسيا ومعها الصين، والهند، ومصر، والولايات المتحدة، وتركيا وغيرهم لم يخوضوا في الوحل السوري كي ترسو عملية إعادة الاعمار لصالح البعض في لبنان او ايران.

فبوتين وأردوغان وترامب لن يقدموا الطبق السوري لأي مقاول لبناني مهما كانت سطوته وقوته بل اقصى ما يمكن تقديمه من قبلهم هو فتح نافذة صغيرة للقضايا اللوجستية ان كان هؤلاء قادرين على تقديم خدمات في سياقها.

المارشال السوري والذي يتحدث البعض على ان قيمته نصف تريليون دولار لن ينطلق الا بعد إرساء تسوية سياسية شاملة تشترك فيها كافة القوى الفعلية والدولية وطبعاً إسرائيل من ضمنها، واعادة الاعمار هي صلب هذا المارشال وستشترك فيه كل هذه الدول المؤثرة والمشاركة فيه. النظام السوري نفسه لن يكون قيماً او مشرفاً عليه فكيف لفاقد الشي أن يعطيه؟!..

أحلام عصافير يعيشها اللبنانيون، أحلام صُنعت في دمشق وبيعت لبعض اللبنانيين. يكفي التذكير هنا أن ست مسودات معتمدة للدستور السوري الجديد والست لا تقول بقيادة حزب البعث للدولة، ولا تقول بصلاحيات بارزة للرئيس. ست مسودات تقول كما كانت الراحلة مي سكاف تقول: “ان سوريا القادمة ليست سوريا الأسد بل سوريا العظيمة” فهل يعقل البعض في لبنان؟…

موقع أيوب

شاهد أيضاً

إسألوا جرود عيون السيمان

الى الذي غاب عنه التاريخ لعله يجد ضالته في مقالتي ايجاباً او تحذيراً عليه ان …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: