2018/01/17
الرئيسية / قضايا الارهاب / منظومة حزب الله الاعلامية … إرهاب فكري وإستغباء للشعب اللبناني

منظومة حزب الله الاعلامية … إرهاب فكري وإستغباء للشعب اللبناني

ما إن تقدم الرئيس سعد الحريري باستقالة الحكومة حتى شنت منظومة حزب الله الاعلامية حملةٌ سياسية – إعلامية منظّمة هدفها إشاحةُ النظر عن المضمون وعن الخلفيات والأسباب التي دفعته الى اتخاذ قراره، والترويجُ لفكرة ان “الحريري محتجز في المملكة وأنه مقيّد الحركة وتحت الحراسة المشددة ، او تحت الاقامة الجبرية.

لقد اعتمد اعلام حزب الله جميع اساليب الكذب والخداع لتضليل الحقائق عن اللبنانيين واستخدم نظرية جوزيف غوبلز، وزير الدعاية الألماني في عهد هتلر، التي يمكن تلخيصها بمقولته الشهيرة “اكذب ثم اكذب ثم اكذب فلا بد من أن يصدق الناس في النهاية”

حاول حزب الله التغطية على اتهامات رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري لإيران بالتطاول على سلطة الدولة وانشاء دولة داخل الدولة و بـ”فرض أمر واقع بقوة سلاحه” عبر بث أخبار كاذبة عن إعتقال الحريري ووضعه في الإقامة الجبرية، حتى يضيع المشاهد من كثرة النفاق والكذب وينسى الحدث الاساس

وبالفعل، نجحت الحملة في مخطّطها، وحرفت الاهتمام الداخلي عن جوهر الاستقالة، و تمكّنت الحملة من زرع الشكوك في أذهان اللبنانيين . وقد ساعد في ذلك عقلية الشعب اللبناني الذي يعشق نظريات المؤامرة .

تخبّطٌ اعلام 14 آذار ساهم في تفاقم المشكلة، فهو لم يكن يملك خطة هجومية، بل سار في ركب الموجة الاعلامية وشارك (بقصد او بغير قصد) في تسريعها .

وبدل ان يُطلق، في وجه حملة “الحريري المخطوف”، حملةً مضادة يركّز فيها على أسباب الاستقالة معدّدا الخروق الكثيرة التي تعرّضت لها “التسوية” في العام المنصرم، وقف اعلام فريق 14 آذار في خانة المتريث، تاركا الساحة للشائعات .

تادي عواد

 

 

 

شاهد أيضاً

صحفي فرنسي يكشف دور قطر فــي قتل المتظاهرين فــي مصر وتونس

فجر الصحفي الفرنسي أوليفييه بيو حالة من الجدل داخل الأوساط الفرنسية ومنها إلى الأوساط التونسية، بعدما تحدث …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: