2018/01/17

جذور التطرف

كتابات -مثنى الجادرجي: من الخطأ التصور بأن الدول المکتوية بالتدخلات الايرانية في المنطقة أي سوريا و العراق و لبنان و اليمن، هي لوحدها من تعاني من ذلك، ذلك أن آثار و تداعيات هذه التدخلات تخيم بظلالها الداکنة على سماء المنطقة کلها حيث يلوح شبح التطرف الديني و الارهاب کتهديد جدي محدق بکافة دول المنطقة دونما إستثناء.

منذ تأسيس نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ولحد يومنا هذا، لم يکف ولو ليوم واحد عن تنفيذ إستراتيجيته المشبوهة في التوسع و التمدد من أجل التمهيد لقيام إمبراطورية دينية في المنطقة، وإلقاء نظرة على التطورات و الاحداث خلال أکثر من ثلاثة عقود، تٶکد ذلك بکل وضوح، وان جذور و خلفيات أغلب الازمات و المشاکل التي تعصف بالمنطقة انما يتعلق بشکل او بآخر بتلك الاستراتيجية المشبوهة لهذا النظام و الذي يستمر على قدم و ساق أمام أنظام المنطقة و العالم.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي بني على أساسين هما:
اولاـ قمع الشعب الايراني و مصادرة حرياته و فرض اطروحة ولاية الفقيه قسرا عليه.
ثانياـ تصدير التطرف الديني و الارهاب لدول المنطقة من خلال إستراتيجية التوسع و التمدد التي أشرنا إليها آنفا.
وکما هو واضح، فإن هذا النظام لايخدم مصالح جميع شعوب المنطقة وفي مقدمتها الشعب الايراني نفسه الذي هو صاحب الحصة الاکبر من مصائب و ويلات هذا النظام، وان بقاء و إستمرار هذا النظام يعني فيما يعني أن کابوس التطرف الديني و الارهاب و المواجهات و الاختلافات و الفتن الدينية و الطائفية سوف تبقى جاثمة على صدور شعوب بلدان المنطقة و إيران، ومن هنا، فإن التغيير في إيران والذي جعلت منه المقاومة الايرانية شعارا رئيسيا لها، هو الطريق و السبيل الوحيد من أجل درء خطر هذا النظام و ضمان الخلاص من شروره و عدوانيته المفرطة.

شعار تغيير نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من خلال إسقاطه و الذي رفعته المقاومة الايرانية منذ أعوام طويلة و تواظب على المطالبة به و ترديده في مختلف المناسبات التي تقيمها کما تجسده أيضا زعيمة المعارضة الايرانية البارزة مريم رجوي في مختلف المحافل و الاوساط السياسية و البرلمانات التي تخطب فيها، ويبدو اليوم وبعد الاوضاع و التداعيات التي نراها في المنطقة، أن هناك أکثر من ضرورة و سبب کي يتم التفکير جديا من قبل دول المنطقة خصوصا و العالم عموما في هذا الشعار الحيوي الذي يعتبر مخرجا و حلا لکافة أزمات و مشاکل إيران و المنطقة، ومن المهم جدا أن تسعى دول المنطقة و العالم الى تبني إستراتيجية سياسية جديدة تعمل من أجل توفير الارضية المناسبة لتحقيق هذا الهدف.

شاهد أيضاً

صحفي فرنسي يكشف دور قطر فــي قتل المتظاهرين فــي مصر وتونس

فجر الصحفي الفرنسي أوليفييه بيو حالة من الجدل داخل الأوساط الفرنسية ومنها إلى الأوساط التونسية، بعدما تحدث …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: