الرئيسية / قضايا الارهاب / تورط إيران وحزب الله في دعم القاعدة والجهاد المصري

تورط إيران وحزب الله في دعم القاعدة والجهاد المصري

نشرت الولايات المتحدة أخيرًا وثائق بخط يد زعيم القاعدة السابق «أسامة بن لادن»، يؤكد فيها وجود تعاون إيراني مع القاعدة.

وفي هذا السياق فإنه ثبت أيضًا أن هناك علاقة قوية بين إيران وتنظيم الجهاد المصري الذي كانت لديه روابط قوية مع «أسامة بن لادن»، وقد اعترف «علي محمد» وهو أحد المتهمين في الهجمات على سفارتي الولايات المتحدة لدى كينيا وتنزانيا، أنه كان على علم بالعلاقة التي تربط بين تنظيم الجهاد المصري وإيران وحزب الله.

وقال: إنه رتب تأمين اجتماع في السودان بين «عماد مغنية» القائد العسكري لحزب الله، و»أسامة بن لادن» في التسعينيات، وبناءً عليه وفر حزب الله اللبناني التدريب على المتفجرات لعناصر «القاعدة» والأسلحة لتنظيم الجهاد المصري. ولا بد من التنويه إلى أنه كان يقود تنظيم الجهاد المصري في 1998، «أيمن الظواهري»، الذي دمج منظمته مع منظمة بن لادن لتشكلا الجبهة الإسلامية العالمية للجهاد ضد اليهود والصليبيين. وقبل ذلك كان الظواهري قد أسس علاقة قوية مع قائد قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، وخلال التسعينيات سافر «الظواهري» مرارًا إلى إيران كضيف على الاستخبارات.

واتجهت إيران الآن إلى إرهاب من نوع آخر، وهو الإرهاب الإلكتروني، وهناك دلائل على تورطها في حوادث في الشرق الأوسط وخارجه من خلال استهدافها منشآت البنية التحتية لخصومها، ودليل ذلك أنه في آخر صفقة تبادل سجناء بين الولايات المتحدة وإيران كان أحد السجناء الإيرانيين المشمولين في الصفقة مجرمًا إلكترونيًّا ذا سوابق تتعلق بالقرصنة الإلكترونية. ومن هنا أصبحت إيران بيئة حاضنة لتفريخ الإرهاب و»الهاكرز» ومصدرًا للإجرام الإلكتروني الذي يستهدف مصالح الدول في المنطقة وعلى رأسها السعودية والإمارات وتركيا.

وللحيثيات السابقة والأوضاع الإقليمية والدولية دخل النظام الإيراني مع الولايات المتحدة والغرب في مساومات خاصة بعد وصول الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» إلى البيت الأبيض، رأت إيران أنه الرجل المناسب للتفاوض معه، وبين عشية وضحاها تحولت سنوات العداء والشعارات المعادية لأمريكا إلى حصاد للمكاسب ومكافآت للإرهابيين، وبالفعل كانت المحصلة التوقيع على اتفاق الملف النووي ما عده كثير من المراقبين بمثابة مكافأة لإيران على انتهاكات القانون الدولي ومواثيق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان، ودعمًا للإرهاب؛ لكونها صنفت ومنذ عشرات السنين في القائمة السوداء في أمريكا وفي دول أوربا لدعمها الإرهاب، وصدرت قرارات من الأمم المتحدة ومجلس الأمن تدين النظام الإيراني لعدوانيته.

شاهد أيضاً

منظومة حزب الله المالية الى تركيا

تتحدث المعلومات عن أنّ المنظومة المالية لحزب الله من رجال أعمال وشركات تعتزم ايجاد بدائل …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: