الرئيسية / دفاع وأمن / مصائد المغفلين… عدو جديد يواجه تقدم القوات التركية في عفرين

مصائد المغفلين… عدو جديد يواجه تقدم القوات التركية في عفرين

الشراك الخداعية والأفخاخ القاتلة بدأت تجد طريقها إلى عملية “غصن الزيتون” التي انطلقت في 20 يناير/كانون الثاني الماضي وتقودها تركيا وبدعم مباشر من قوات الجيش الحر.  مصطلح “مصائد المغفلين” booby traps يطلق على وسيلة أو أداة يقصد منها قتل أو إيذاء شخص ما عن طريق مفاجأته بالهجوم وبشكل غير مدرك . وسيلة الهجوم هذه عادة ما تتكون من قسمين ، شحنة التفجير وأداة التحفيز . مقاتلوا التمرد الأكراد على ما يبدو فضلوا إستخدام أسلاك الإعثار tripwire مع هذه المصائد كوسيلة تحفيز وتفجير شحنة المتفجرات لتخفيض وتقليل خطر دخول مقاتلي الجيش الحر إلى حيث تواجدهم ، ومن ثم مواجهتهم بهجوم مفاجئ .
في الحقيقة ما يميز مصيدة المغفلين هو في استطاعتها العمل بإسلوب غير متوقع، الذي يستغل جهل الضحية بنمط العملية وآليتها . لذا كان من الطبيعي أن تكون هذه الأفخاخ بعدة تصاميم وأشكال مختلفة ، وغالباً ما ترتجل هذه الأفخاخ بحيث تكون متضمنة قنبلة يدوية أو قذيفة مدفعية أو حتى لغم أرضي ، أو كمية من المتفجرات القوية high explosives في أي حاوية أو نحو ذلك . الصور للأسفل تعرض من الساحة السورية أحد هذه الفخاخ أو مصائد المغفلين التي تبنتها عناصر وحدات حماية الشعب الكردي .
المصدر : صفحة الباحث انور الشراد

شاهد أيضاً

عسكرة الفضاء تثير اشتباكاً مع المحور الروسي – الصيني

بلغت موازنة وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) للعام 2019 رقماً قياسياً (716 بليون دولار)، واعتبر ترامب …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات