2018/01/17
الرئيسية / دفاع وأمن / انهيار سريع لقوات الاسد وحزب الله في ريفي حماة وإدلب

انهيار سريع لقوات الاسد وحزب الله في ريفي حماة وإدلب

تمكنت فصائل الثوار في ريفي إدلب وحماة من تحرير عدة قرى وأسر عشرات العناصر من قوات نظام الأسد واغتنام أسلحة وذخائر بينها عربات ثقيلة، يأتي ذلك بعد أن  أطلق الثوار فجر (الخميس) معركة “رد الطغيان” بهدف استعادة القرى والبلدات التي تقدم إليها نظام الأسد في الأيام الماضية بهدف الوصول إلى مطار أبو الظهور العسكري، حيث تمكنت غرفة عمليات “رد الطغيان” بعد ساعات من بدء المعركة السيطرة على قرى (الزرزور، الخوين، عطشان، تل مرق، أم الخلاخيل) وحاجز النداف وحاجز الهليل بالإضافة إلى اغتنام أسلحة وذخائر من قوات نظام الأسد وحزب الله والميليشيات الأجنبية.

كما تمكن الثوار في ريفي حماة وإدلب من أسر العشرات من قوات نظام الأسد والميليشيات الأجنبية بعد ساعات من إطلاق معركة “رد الطغيان”، حيث أظهر مقطع فيديو نشره الثوار وقوع عدد كبير من قوات النظام أسرى في بلدة الخوين.

وأعلنت فصائل (جيش العزة وجيش النصر، وجيش إدلب الحر، وجيش النخبة، وفيلق الشام  والجيش الثاني)” تشكيل غرفة عمليات تحت اسم “رد الطغيان”، وقالت إن هدفها استعادة ما سيطر عليه النظام في حماة وإدلب.

كذلك أعلنت فصائل أبرزها (حركة أحرار الشام الإسلامية وجيش الأحرار، وحركة نور الدين الزنكي)، عن بدء عميلة عسكرية ضد قوات النظام في جنوب إدلب وشمال حماة تحت اسم “إن الله على نصرهم لقدير”.

كما عمل “الحزب الإسلامي التركستاني”، على محور ثالث، انطلاقاً من “أم الخلاخيل” و”المشيرفة”، و”المشيرفة الشمالية” في ريف إدلب الجنوبي ضمن معركة يخوضها منفرداً.

 أهداف معركة “رد الطغيان”
وكان العقيد مصطفى البكور قائد العمليات العسكرية في “جيش العزة”، أكد في حديث لأورينت نت، أن الهدف من معركة “رد الطغيان” التي أطلقتها فصائل الثوار في ريفي حماة الشرقي وإدلب الجنوبي الشرقي هي ضرب الخطوط الخلفية لميليشيات النظام عبر محورين أساسيين، الأول “هو مهاجمة ميليشيات النظام في المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً بريف حماة الشمالي الشرقي ومواقع ومناطق أخرى في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، مردفاً أن المحور الثاني هو “قطع طريق إمداد النظام الذي استطاع تأمينه خلال الأيام الماضية بعد سيطرته على عدة مناطق بريفي حماة وادلب”.

يشار إلى أن قوات النظام والميليشيات الأجنبية مدعومة بالطيران الروسي، تحاول منذ قرابة الشهرين التوغل في ريفي إدلب وحماة بهدف الوصول إلى مطار أبو الظهور العسكري. حيث تمكنت في الأيام الماضية من التقدم في ريف إدلب والوصول إلى مشارف مطار أبو الظهور بسبب اتباع الطيران الروسي  والنظام سياسة الأرض المحروقة إضافة إلى انشغال الثوار بقتال تنظيم داعش الذي يحاول في نفس الوقت التقدم باتجاه إدلب.

المصدر : أورينت نت

شاهد أيضاً

الولايات المتحدة ترسل منظومات دفاع جوي لأكراد سوريا كجزء من صفقة سرية

قال موقع NSO بأن الولايات المتحدة الأمريكية زودت وحدات حماية الشعب الكردية بصواريخ مضادة للطائرات …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: