2017/11/24
الرئيسية / تكنولوجيا الدفاع / اول وحدة قتال مسلحة فضائية للجيش الامريكي

اول وحدة قتال مسلحة فضائية للجيش الامريكي

في عام 2019 ستقوم الولايات المتحدة بارسال أول وحدة قتالية مسلحة الى خارج الأرض للدفاع عن الأرض في حال حدوث اي حرب كونية محتملة !.

هذه الوحدة تسمى بفيلق الفضاء وهي مقترح الكونغرس الجديد الذي ينتظر التصويت عليه لإنشاء الفرع السادس المسلح الحديث من القوات الامريكية لغرض ارسال الجنود في مهمات عسكرية خارج المدار الأرضي وهو الأول من نوعه منذ انشاء سلاح الجو في عام 1947 .

بالاضافة الى إعلانها عن تجربة اول سلاح كوكبي جديد من نوعه ولاول مرة ضد كويكب صغير!.

أهم الواجبات الرئيسية للقوة الفضائية وحسب ما هو منصوص عليه في مشروع القانون هو توفير قوات جاهزة في الفضاء و القيام بعمليات عسكرية لكسب الحروب !

ستكون هذه الوحدة تابعة لسلاح الجو كمثيلتها المارينز التابعة لسلاح البحرية بالاضافة الى ان رئيسها هو من سيعينه الرئيس ولمدة ست سنوات ، على قدم المساواة مع رئيس أركان القوات الجوية. وسيقدم كلاهما تقريرا إلى أمين القوات الجوية.

حتى الآن، هناك مشكلة رئيسية واحدة فقط مع الاقتراح: لا سكرتير القوات الجوية ولا رئيس أركانها يشعرون بتحمس وارتياح بسبب فصل هذه القوة الخاصة من بقية القوات المسلحة الرئيسية الأخرى .

 

علما ان قيادة السلاح الجوي الفضائية تعمل على ذلك منذ عام 1982 واليوم لديها حوالي 38،000 موظف و ميزانية سنوية تبلغ حوالي 8.9 مليار دولار، و 134 موقعا في جميع أنحاء العالم. وتبلغ ميزانية الفضاء البنتاغون الأوسع 22 بليون دولار.!. وطبعا سيكلف ذلك المزيد من الاموال التي ستخصص لهذه الفرقة الحربية .

يبدو ان هذا المشروع يوكد ما اثير في عشرات السنوات الماضية وماتحدثت عنه المصادر الكبيرة منذ حادثة روزويل في نهاية اربعينيات القرن الماضي ومشاريع الاستكشاف والتحقيق امثال الكتاب الازرق وبرنامج ميركوري و رحلات ابولو والبرامج الاخرى الخاصة بالكواكب المعروفة امثال المريخ والرحلة المنتظرة اليه كذلك تصريحات قيادات كبرى للدول الكبرى تصل لرتبة الرؤساء وزراء الدفاع وعلماء فلك وفيزيائيون بمناصب كبرى وامنيون كانو يعملون في جهات رسمية كبرى امثال ناسا وشركة لوكهيد مارتن ومنطقة 51 وغيرها من المواقع العلمية و السرية بالاضافة الى رواد الفضاء وتصاريحهم والكتب التي ألفوها وكل المشاريع الضخمة التي صرفت عليها مليارات الدولارات مرورا ببرامج الاستكشاف والذهاب الى القمر و الكواكب الاخرى و ارسال المجسات والاقمار وتأسيس المحطة الدولية للفضاء واقامة المراصد الضخمة التي لامثيل لها في تاريخ البشرية للمراقبة والبحث عن اي اشارات وعلامات عن تلك الحضارات كذلك قيام ناسا باستخدام السلاح في عام 2009 بقصف الجزء الجنوبي من القمر بقنبلة تزن 2 طن من المواد المتفجرة بحجة البحث عن المياه والعديد من مصادر المعلومات المختلفة التي تشير الى وجود حضارات متقدمة جدا ومستعمرات لكائنات متطورة ومتعددة الاجناس داخل او خارج المجموعة الشمسية وسط تكتم شديد للمعلومات وفبركة وتشويه معتمد وهائل وملفت للنظر بالاضافة الى صمت الدول الكبرى عن تكذيب هذه الحقائق بل نرى العكس انها تتشارك فيما بينها في تنفيذ وتخطيط تلك المشاريع الضخمة السرية التي يملاؤها الغموض والتكلفة الهائلة لتلك الابحاث والعمليات وكمثال لذلك الميزانية المتصاعدة خلال السنوات لناسا وحدها والت بلغت لعام 2018 وحده $19.1 بليون دولار !.

فهل هذه الاحداث هي مجرد دراسة جيولوجيا الفضاء وتراكيب الكواكب ؟ ماذا يوجد على تلك الاقمار والكواكب ومايحدث في ذلك الفضاء الشاسع ؟!ومالذي يعرفونه ويرونه؟ قد تكون الارض بمواردها وتفاصيلها هدفا لتلك الحضارات والمخلوقات مستقبلا وهو ماحذر منه اشهر عالم للفيزياء النظرية في التاريخ المعاصر ستيف هوكنج وغيره ممن يتقلد المناصب الكبرى امثال و زير الدفاع الكندي السابق وبشكل صريح ! . .

شاهد أيضاً

إطلاق القمر الصناعي المغربي “محمد السادس أ” بنجاح

على الساعة الواحدة و42 دقيقة من صباح اليوم (الأربعاء)، حسب توقيت غرينيتش، الذي يوافق توقيت …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: