الرئيسية / الشرق الاوسط / يا مسيحيي العراق اياكم وحمل السلاح …

يا مسيحيي العراق اياكم وحمل السلاح …

نعم اياكم وحمل السلاح. سوف تخسرون الارض والاملاك وهذا يمكن ان يعوض. المهم انكم لن تخسروا نخبة من شبابكم شهداء وهم يدافعون عن بقاؤكم في تلك الارض. قد يفوتكم وقفات عز وكرامة يوم يتمكن عدد قليل من نخبة شبابكم من صد زحف جحافل الارهاب، مثلما حدث معنا في معارك الاشرفية، قناة، عين الرمانة والاسواق. او يفوتكم الشعور بالعنفوان يوم يتمكن قلة منكم على كسر ارادة الزحف البربري، مثلما شعر أبطالنا في زحلة. سيفوتكم المرور تحت اقواس النصر ونثر الورود عند عودة جثامين شهدائكم، ابطالا سقطوا دفاعا عن بقائكم الحر والكريم.

 سيفوتكم أيضا مشاهدة الجحود ونكران الجميل يوم ينخر مرض “انا أو لا أحد” صفوفكم، مثلما حدث معنا يوم نخرنا المرض “العوني”. سيفوتكم ايضا مشاهد الشرزمة والحروب الداخلية المسيحية –المسيحية. سيفوتكم ايضا تشويه صور ابطالكم الذين بذلوا حياتهم دفاعا عنكم، يوم سيصورهم المرض “العوني” زعرانا وقطاع طرق. سيفوتكم مشاهد الحروب الداخلية يوم يقتل الأخ أخاه لاجل كذبة اسمها “الدولة لا الدويلة”. سيفوتكم مشاهدة ممثل كنيستكم  ورمزكم الديني يتعرض للأهانة، ليس من الأرهابيين الداعشيين بل من ابناء رعيته الضالين، مثلما حدث مع البطريرك صفير يوم هاجم المرض “العوني” مقره في بكركي.

سيفوتكم مشاهدة تفجير كنائسكم لتصفية وجودكم، مثلما حدث في تفجير كنيسة سيدة النجاة. سيفوتكم مشاهد السجن والاضطهاد والتعذيب من قبل “يهوذا” الذي أرتضى ان يبيعكم  لقاء حفنة من الفضة. سيؤلمكم مشاهدة قسما من مجتمعكم يزحف عند اقدام الاحتلال، وأكثر ما سيؤلمكم مشاهدة اشباه الرجال الانتهازيين الذين لا يملكون أي سجل نضالي أو شرف المشاركة في معركة الدفاع عن وجودكم، يمدحون منظمة ارهابية قتلت نخبتا من قياداتكم وكل ذلك للوصول الى سلطة من هنا أو مقعد نيابي، او صفقة بواخر وسرقة اموالكم من هناك.  

إياكم وحمل السلاح، إلّا إذا وضعتم نصب أعينكم كرامتكم وحريتّكم وواجبكم المقدس في حماية وجودكم، وعندها لا تلتفتوا إلى الخلف ولا تستمعوا إلى الإساءات، عندها تختارون طهر المقاومين الكبار وتتجاهلون عهر المساومين الصغار، حينذاك يكون خياركم الحفاظ على العرض والأرض ولو كان الثمن أن ينبري بعض الوصوليين لتسلّق بطولاتكم، فبذلك سوف ينصفكم شعبكم، ولو بعد حين.

تادي عواد

شاهد أيضاً

كلفة البطاقة البيومترية في لبنان 10.52 $ وفي بنغلادش 1.2 $

في حين ستدفع الدولة اللّبنانيّة لشركة “ساجيم” مبلغ 40 مليون دولار مقابل إصدار 3 مليون …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: