الرئيسية / الشرق الاوسط / التيار العوني “ينزعج” من اللقاءات العائلية؟

التيار العوني “ينزعج” من اللقاءات العائلية؟

لم تستسغ محكمة التيار الوطني الحر في ميرنا الشالوحي لقاءً عائلياً جمع عدداً من أعضائه، فتحركت مجدداً الأحكام العرفية الحزبية. إذ علمت “المدن” أنه تم استدعاء كل من جورج عبود، رمزي كنج، النائب السابق عن المتن كميل خوري، المحامي إيلي بيطار والعميد انطونيوس ناصيف للمثول أمام المفوض العام لدى مجلس التحكيم، الجمعة في 5 كانون الثاني 2018، على خلفية المشاركة في عشاء المعارضة العونية في ضبية مارينا الأسبوع الماضي.

ويقول بيطار لـ”المدن” إن “اللقاء كان بعيداً من السياسة، وكان عائلياً، إلا أن ما تقوم به القيادة الحزبية أشبه بالقمع البوليسي في محاولة لشطب الجيل المؤسس في التيار”. يضيف بيطار: “بلغوني عبر واتسآب للمثول أمام مفوض مجلس التحكيم من دون تحديد السبب. ما يعتبر مخالفاً للقانون، كون الاستدعاء يجب أن يكون خطياً ومعللاً السبب”. ويؤكد بيطار أنه مهما كان قرار المجلس التحكيمي سيطعن به أمام غرفة محكمة البداية في المتن الناظرة في قضايا الجمعيات.

أما النائب السابق كميل خوري فيوضح لـ”المدن” أن “الموضوع عولج، وكل ما في الأمر أنه جرى الاستيضاح منا إذا كان لقاءً سياسياً أم عائلياً”. وهذا ما يؤكده مصدر مقرب من قيادة التيار لـ”المدن”، مشيراً إلى أن “الاستدعاء لا يتعدى حدود الاستيضاح”.

وكان خوري قد أصدر، في 31 كانون الأول، بياناً قال فيه: “يهمني أن أوضح للجميع، خصوصاً جميع رفاقي في التيار، أنني أعتبر كل من ناضل في سبيل تحقيق أهداف التيار الوطني الحر منذ نشأته هو رفيق وأخ لي. لذلك، لبيت وبكل قناعة دعوة رفاق ولو من غير الملتزمين حالياً إلى عشاء اجتماعي في مناسبة الأعياد. ولم ألبي الدعوة بهدف أي معارضة، إنما أعتبر نفسي قريباً من كل المؤمنين بخط التيار الذي رسمه العماد ميشال عون، وإنني أدعو الجميع إلى التواصل، من رئيس الحزب إلى كل الأصدقاء لنعيد وهج التيار ونكمل المسيرة معاً”

المدن

شاهد أيضاً

استعدادات عُمانية – بريطانية لمناورات «السيف السريع-3»

بحث وزير المكتب السلطاني لسلطنة عمان الفريق أول سلطان النعماني، ووزير القوات المسلحة البريطاني مارك …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: