الرئيسية / اسلحة حديثة / روسيا تؤكد إرسال مركبة Uran-9 لاختبارها في سوريا

روسيا تؤكد إرسال مركبة Uran-9 لاختبارها في سوريا

كانت روسيا في طليعة الدول التي باشرت بناء المركبات الأرضية غير المأهولة ، وفي الأسبوع الماضي أكدت وزارة الدفاع الروسية أن مصفحاتها المسلحة الغير مأهولة والتي تدار عن بعد أوران 9 قد تم اختبارها في سوريا.

مصفحة أوران -9 مسلح بقوة بصواريخ مضادة للدبابات ومدفع أوتوماتيكي ومدفع آلي. ويمكن أيضا إعادة تشكيلها لحمل أسلحة مختلفة مثل صواريخ أرض-جو. بالإضافة إلى ذلك ، تم تجهيز السيارة غير المأهولة بالبصريات وأنظمة الاستهداف المتقدمة بما في ذلك نظام الإنذار بالليزر والتصوير الحراري.

في حين أن نشر Uran-6 ، الغير ماهولة واستخدامها في عمليات كسح ألغام في سوريا وعلى نطاق واسع ، إلا أن القليل قد قيل علناً عن Uran-9 ، والمراقبين والمحللين العسكريين لم يروه بعد في سوريا.

في حين أن المركبات الجوية غير المأهولة قد انتشرت على نطاق واسع في النزاعات حول العالم ، فإن المركبات الأرضية غير المأهولة لا تزال غير مجربة إلى حد كبير ، ويمثل أوران -9 خطوة مهمة. على سبيل المثال ، طورت الولايات المتحدة والصين والعديد من الدول الأخرى دبابات غير مأهولة ، لكنها لا تزال تقيم الاستخدامات المحتملة وكيفية التغلب على أوجه القصور في النظام الأساسي.

وعلى عكس الطائرات بدون طيار (التي يمكن أن تستقبل إشارات الراديو والاتصالات بسهولة من وحدات التحكم الخاصة بها عبر الاقمار الصناعية) فان المركبات الارضية الغير مأهولة معرضة اكثر للتشويش على اجهزة التحكم عن بعد وهذا يتطلب أن يكون الفرد قريبًا إلى حد ما من تشغيل السيارة ، مما يعرضهم للخطر.

علاوةً على ذلك ، من غير الواضح كيف ستؤدي هذه الأنظمة أداءً في المناطق التي تشهد نزاعًا حادًا مع الحروب الإلكترونية الثقيلة التي قد تؤدي إلى اختناق نظام جهاز التحكم أو اختطافه. في سوريا ، ظهرت تقارير مفادها أن التشويش الروسي قد أثر على أنظمة GPS الخاصة بطائرات استطلاع أمريكية صغيرة ، مما أدى إلى تعطيل عملياتها.

في حالة نظام Uran-9 ، يتم التحكم فيه عن بعد بواسطة فرد من سيارة متنقلة يجب أن يبقى في نطاق 1.8 ميل. البرج الآلي قادر على اكتشاف واكتساب الأهداف ، ولكن القرار النهائي للنيران تقع على عاتق جهاز التحكم.

تتطابق هذه الفلسفة بشكل وثيق مع أسلوب الجيش الأمريكي في الأنظمة القاتلة غير المأهولة ، والتي أطلق عليها اسم “حرب القنطور” التي تستدعي السيطرة البشرية على الأسلحة في علاقة تعزز قدرات الفرد بدلاً من استبدال السيطرة البشرية بالذكاء الصناعي

ومثلما غيرت الطائرات بدون طيار طائرات القتال الحديثة ، فإن المركبات الأرضية غير المأهولة ستغير الطريقة التي تدور بها الحروب على الأرض ، وبالتنسيق مع الدبابات المأهولة يمكن نشرها في المناطق الأكثر خطورة على الارض بينما يبقى المشغلون على مسافة أكثر أماناً.

شاهد أيضاً

أميريكا تطور قذائف مدفعية جديدة من عيار 155 ملم تصل مسافة 62 كيلومترًا

نجح الجيش الأمريكي في تصنيع وإطلاق مدفعية جديدة عيار 155 ملم يمكنها إصابة أهداف على بعد مسافة …

أضف رد (التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها)

%d مدونون معجبون بهذه: